أمس  11:47
19.10  23:34
18.10  18:30
18.10  12:14
14.10  17:29
 
       شؤون مغربية      شؤون عالمية      أحفير .. تاريخ و جغرافيا      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      جهوي  كـل المقـالات
إبداعات

ارتسامات ابن مدينة حدودية – تقديم
- بـقـلم الخزاني
- إقـرأ لنفس الكـاتب

11 01 2017 - 16:20


 

نقطة البداية هي تلك المجموعة من الصور ومنتدى جنود فرنسيين قدامى الذين قضوا مدة من حياتهم العسكرية في المراكز الحدودية وما يعنينا هنا هي مركز ألازيطا والضواحي وبالضبط تلك المنطقة المواجهة للمدينة التي ترعرعت فيها والتي كلما استيقظت واجهتني تلك التضاريس المرتفعة التي نسميها في لهجتنا المحلية بـ "لمناصب" وهي ثلاثة جبال تشبه "مجمرا" يكاد يطل علينا أحدها وهو المعروف بـ "رعن نيفو" الذي يطل عن قرب، وكأنه شرفة، على مدينتي الصغيرة آنذاك : أحفير، المعروفة في خلفيات كنب التاريخ باسم مستعار لضابط عسكري فرنسي "مارتانبري" أضيف إليه الواد الصغير الذي يعتبر تخما طبيعيا يفصل بين دولتي المغرب والجزائر وهكذا أطلق على المدينة في الفترة الاستعمارية إسم "مارتانبري دو كيس".

في الحقيقة يرجع الفضل أو المغامرة إلى الفيديو الذي نقلته من موقع يوتوب للاهتمام بهذا المشروع حيث جعلني، في أول الأمر، أتساءل عن مصطلح الرقابة المتبادلة بين البلدين على كل المستويات: عسكريا، تجاريا، فرديا، جماعيا، رسميا، هواية.. الشعارات السائدة وراء الضفتين هي : رقابة، ترصد، شكازة، نظر، تنصت، تجسس، دخول، خروج، غيرة، تظاهر..

من جهة ثانية، وانطلاقا من إحساس باطني وددت أن أعبر عن انطباعاتي على الورق أو أضعها على الشاشة وأسرد كل ما تمليه علي خواطري، انطلاقا مما عايشته أو قرأته أو أعاينته، ما رايته مباشرة أو ما حكاه لي أبناء بلدتي أو جيراني القاطنين في الجهة المقابلة وحتى الفرنسيين الذين عاشوا على هاته التخوم المغربية الجزائرية.

لأجل هذا، سأحاول إزعاجكم بين الفينة والأخرى من خلال نصوص قصيرة عنوتها بـ "ارتسامات ابن مدينة حدودية". أتمنى أن أدغدغ على السواء قراء الصفحة العربية وقراء الصفحة الفرنسية رغبة مني توسيع رقعة الحوار والمناقشة لتضم كافة المهتمين قصد إثراء الفكرة لدى الجميع من خلال اختلافاتهم و تضارب آرائهم ومواقفهم.
يتبع

________________________
* المقال باللغة الفرنسية : الـــرابــط
** للتذكير نشر المقال بالصفحة العربية مع مجموعة مقالات "أحفير والضواحي" ، ونعيد نشره اليوم ضمن مجموعة "إبداعات" (أحفير.كم)

















929 قراءة

... لازم تتكلمو على ذَ لوقت اليوم - فيدي..
نبدا بسم الله مولانا القهار سبحانك يا خالقي عالم العلوم الصلاةُ.. على حبيبك ..
عبدالحليــم ..


Chronique d’une journée particulière - 6..
[...] Fin de l'épisode 5 - Le patriarche assume son rôle de chef de la famille ..
Issamy ..


بورما وسيوف الضيم ..
هذه القصيدة الجزلية هي حول الأوضاع التي يعيش المسلمون في إقليم أراكان ببورما من ..
حسن دخيسي ..


Chronique d’une journée particulière - 5..
[...] Fin de l'épisode 4: Dialogue entre le patriarche et sa femme sur les sain..
Issamy ..


نظرية الدفع أو التحفيز المرن - مع الفائز..
اختار الأستاذان/الباحثان ثالر وسونشتاين مصطلح "الأبوية الليبرالية" لتوصيف نظريته..
عين على النت..


Chronique d’une journée particulière - 4..
[...] la fin de l'épisode 3: Bent Mohand parle aux poules ! Mais renouveler l..
Issamy ..


Chronique d’une journée particulière - 3..
[... Il s’était détesté, il s’était caché pour accomplir l’irréparable psycholog..
Issamy ..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  



 

© 2017 - ahfir.eu
contact@ahfir.eu

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع